الأجراس
زائرتنا العزيزة / زائرنا العزيز المرجو منك (ة) التفضل بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا (ة)معنا


أو التسجيل إن لم تكن (ي) عضوا(ة) وترغب (ين)في الانضمام إلي أسرة منتدياتنا الأجراس
سنكون معتزين بانضمامك إلينا
شكرا
إدارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عن أية سياسة من أي راهن نتحدث لأي مغرب نريد ؟
السبت يوليو 20, 2013 7:02 pm من طرف جرس2010

»  تشميع مقر الحزب الاشتراكي الموحد بمدينة كلميم،
الخميس يونيو 13, 2013 4:55 pm من طرف جرس2010

»  تشميع مقر الاشتراكي الموحد بكلميم
الخميس يونيو 13, 2013 4:35 pm من طرف جرس2010

» وفاة أكبر معمر في العالم عن عمر 116 عاماً
الخميس يونيو 13, 2013 4:04 pm من طرف جرس2010

» تفضيلات وإعدادات المشترك
الأربعاء مايو 22, 2013 6:19 pm من طرف جرس2010

» مواضيع عن الدخول والتسجيل
الأربعاء مايو 22, 2013 5:29 pm من طرف جرس2010

» كيف تم دوليا إفراغ مهنة التعليم والعملية التربوية من برامجها
الثلاثاء مايو 21, 2013 2:43 am من طرف جرس2010

»  حكومة بن كيران
الثلاثاء مايو 21, 2013 2:32 am من طرف جرس2010

» من دفاتر الزعامات
السبت مارس 30, 2013 3:40 pm من طرف جرس2010

» وا أسفاه...حب في ردهة الجب
السبت مارس 30, 2013 3:36 pm من طرف جرس2010

» بـيـــان عن مكتب فرع الحزب الاشتراكي الموحد بمدينة الزمامرة
الخميس مارس 07, 2013 4:36 pm من طرف جرس2010

» إنما يخشى الله من عباده العلماء
الجمعة أغسطس 17, 2012 4:52 pm من طرف جرس2010

» الجامعة وغيريس في مواجهة رغبة الشعب المغربي
الأربعاء أغسطس 15, 2012 7:26 pm من طرف جرس2010

» تحية لكم أبطالنا الأولمبيين
الخميس أغسطس 09, 2012 10:05 pm من طرف جرس2010

» مآسي إخفاقات تنافسية بالجملة نتيجة إخفاق الخيارات السياسية
الجمعة أغسطس 03, 2012 11:30 pm من طرف جرس2010

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط الأجراس على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الأجراس على موقع حفض الصفحات

دخول

لقد نسيت كلمة السر


رأس السنة الأمازيغية

اذهب الى الأسفل

رأس السنة الأمازيغية

مُساهمة من طرف جرس2010 في السبت يناير 08, 2011 7:32 am

رأس السنة الأمازيغية

هذه مجموعة من التعاريف حاولت جمعها للتعريف بالسنة الأمازيغية أو ما تعرف به عامة السنة الفلاحية

أرجو أن تفي بالغرض الثقافي والمعرفي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتذكر دائما أننا لانكتب لنا فقط وإنما للأجيال القادمة
فلنقدم لأجيالنا أحسن نموذج من خلال ما نلفظ من قول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
مع تحيات محب الحرف العربي :
رشيد دكدوك
avatar
جرس2010
Admin

عدد المساهمات : 7171
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
الموقع : alajrass.ahlamountada.com

http://alajrass.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رأس السنة الأمازيغية

مُساهمة من طرف جرس2010 في السبت يناير 08, 2011 7:35 am

التقويم البربري هو التقويم الزراعي الذي عادةً ما يستعمل في دول المغرب العربي. يعرف أيضًا بـالتقويم الفلاحي (أي الريفي) أو التقويم العجمي (أي غير العربي). وتمّ ابتكاره من أجل تنظيم الأعمال الزراعية الموسمية بدلاً من التقويم الهجري الذي يعتمد على القمر، مما يجعله غير صالح لأمور الزراعة[1].
يعتبر التقويم البربري الحالي من بقايا التواجد الروماني في موريتانيا؛ فهو من أحد الأشكال المتبقية للتقويم اليولياني الروماني الذي استعمل في أوروبا قبل إدخال التقويم الجريجوري الذي ما يزال قيد الاستعمال لدى الكنائس الشرقية؛ لذلك نجد أن:
• أسماء شهور التقويم البربري مشتقة من اللاتينية.
• أول يوم من شهر "ينير" (وهو بداية السنة عند البربر) يتوافق مع يوم 14 يناير من التقويم الجريجوري، والذي يتزامن مع الإزاحة التي تراكمت خلال القرون بين التواريخ الفلكية والتقويم اليولياني.
• طول السنة وطول الشهور عند البربر هو نفسه في التقويم اليولياني: ثلاث سنوات مكونة من 365 يوما تليها سنة كبيسة مكونة من 366 يوم، والشهر ينقسم إلى 30 أو 31 يوم مع بعض الاختلافات الطفيفة في حسابات شهر فبراير.
بينما أكد (Jean Servier) أن التقويم البربري ليس مشتقًا من التقويم اليولياني كما يظن علماء الفلك، وإنما من التقويم القبطي - المشتق من التقويم المصري - الذي جلبه العرب إلى دول المغرب العربي.
هناك نماذج شبه موحدة لأسماء التقويم البربري، ويتضمّن الجدول أدناه على الأسماء المتعارف عليها في تونس والجزائر والمغرب، وهي مختلفة من منطقة إلى أخرى؛ بسبب سوء التواصل، والتلاعب الحكومي، واختلاف اللهجات المحلية بين المغاربة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتذكر دائما أننا لانكتب لنا فقط وإنما للأجيال القادمة
فلنقدم لأجيالنا أحسن نموذج من خلال ما نلفظ من قول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
مع تحيات محب الحرف العربي :
رشيد دكدوك
avatar
جرس2010
Admin

عدد المساهمات : 7171
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
الموقع : alajrass.ahlamountada.com

http://alajrass.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رأس السنة الأمازيغية

مُساهمة من طرف جرس2010 في السبت يناير 08, 2011 7:37 am

ذ. لطيفة دوش*
Wednesday, January 13, 2010
بحلول الثالث عشر من يناير من كل سنة يحتفل سكان شمال إفريقيا ومنهم المغاربة بحلول راس السنة الامازيغية التي تصادف هذه السنة مرور2961 سنة على بداية احتفال المغاربيون بهذه الذكرى وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ان التقويم الامازيغي يعتبر من بين أقدم التقويمات التي استعملتها الإنسانية على مر العصور، حيث استعمله الامازيغ قبل951 ق م.
وبخلاف التقويمين الميلادي والهجري فان التقويم الامازيغي غير مرتبط باي حدث ديني او عقائدي، بحيث ارتبط بحسب البعض بحدث سياسي تاريخي وبحسب البعض الآخر بحدث أسطوري في الثقافة الشعبية الأمازيغية،وهكذا ففي الوقت الذي ذهب فيه أصحاب التيار الاسطوري الى ان بداية هذا التقويم ارتبط بالمعتقدات الامازيغية القديمة التي تحكى على ان امراة عجوز استهانت بقوى الطبيعة واغترت بنفسها وارجعت صمودها في الشتاء القاسي الى قوتها ولم تشكر السماء فغضب يناير رمز الخصوبة والزراعة منها ومن تصرفها فطلب من فورار"شهر فبراير" ان يقرضه يوما حتى يعاقب العجوز على جحودها فحدثت عاصفة شديدة أتت على خيرات أراضي تلك العجوز ومنه تحول ذلك اليوم في الذاكرة الجماعية رمزا للعقاب الذي قد يحل بكل من سولت له نفسه الاستخفاف بالطبيعة لذلك كان الامازيغ السكان الاصليون لشمال افريقيا يستحضرون يوم العجوز ويعتبرون يومها يوم حيطة وحذر يتجنبون الخروج فيه للرعي والاعمال الزراعية وغيرها مخافة من قوى الطبيعة ويكرسونه للاحتفال بالأرض وما يرتبط بها من الخيرات الطبيعية .
هذا في الوقت الذي ذهب فيه البعض الآخر الى ان السنة الامازيغية مبنية على واقعة هزم الامازيغ للمصريين القدامى واعتلاء زعيمهم شيشرون للعرش الفرعوني وذلك سنة950 ق, م بعد الانتصار على الملك رمسيس الثالث من أسرة الفراعنة في معركة دارت رحاها في منطقة بني سنوس قرب تلمسان، حيث يقام سنويا والى الآن كرنفال"إيرار" والذي يعني الاسد، مقارنة لقوة ملكهم شيشرون وسلطانه بملك الغابة.
وتوثق النقوش التاريخية المحفورة على عدد من الاعمدة في معبد الكرنك في مدينة الاقصر بمصر لهذا النصر العسكري وتتحدث هذه الاثار بالتفصيل عن الاسرة الامازيغية الثانية والعشرين.
وبعد ذلك بدأ الامازيغ يخلدون كل سنة ذكرى هذا الانتصار التاريخي ومنذ تلك المعركة أصبح ذلك اليوم رأس سنة جديدة حسب تقويم خاص بحيث اقتبسواعن الرومان أصل تقويمهم وعدله الشيء الذي ظهرت معه الى الوجود الشهور الامازيغية
وفي كلتا الرؤيتين فان احتفال المغاربة بالسنة الفلاحية تعبير عن تشبثهم بالارض وخيراتها ويتجلى ذلك في الطقوس المرتبطة بالاحتفال حيث يتم بالمناسبة اعداد العديد من الماكولات والوجبات التقليدية المتعارف عليها والتي تختلف باختلاف المناطق وبانواع المحصولات المنتجة بها من حبوب وخضر وغيرها، ويتم اعداد"إمنسي" العشاء احتفاءا بالسنة الامازيغية والطعام الذي يقدم يجب ان يشكل رمزا لغنى وخصوبة ووفرة المحصول والذي يتكون بحسب المناطق من الكسكس بسبع خضر والبسيس واوركيمن,وهوعبارة عن خليط من القطاني وبركوكس وهو عبارة عن طحين يخلط ويفتل بالماء ويمزج بعد ذلك بزيت اركان والعسل واملو وغيرها.
وتعتبر "تاكلا"العصيدة الأكلة الأشهر وذات الرمزية العميقة في الثقافة الأمازيغية والتي يتم اعدادها بمناسبة رأس السنة الأمازيغية منذ القدم هذه الأكلة التي تبرز مدى تشبت إنسان تامزغا بالأرض وجرت العادة منذ القديم أن تناول هذه الوجبة في هذه المناسبة يكون مصحوبا بطقوس ثقافية من أهمها أنه يتم إختيار رجل أو إمرأة السنة صاحب الحظ السعيد والذي يجد أثناء الأكل أغورمي وهو بدرة تمر يتم إخفاءها في الطبق المعد
وارتبط الاحتفال بهده المناسبة قبل دخول الامازيغ في الاسلام ببعض المعتقدات الوثنية، حيث كانت النساء يضعن كميات صغيرة من الطعام الذي تعده الأسرة تحت الموقد وعمود البيت والمغزل للتقرب من الأرواح الخفية ونيل رضاها، وحينما جاء الاسلام هذب هذه السلوكيات لتتماشى مع القيم الاسلامية كما يقول العديد من الباحثين، بحيث اصبح التقرب الى الله يتم عن طريق قراءة الفاتحة والتضرع الى الله لكي تكون السنة الفلاحية جيدة و ليمن على الناس بالخير والرزق والبركة.
ويصادف راس السنة الامازيغية شهر يناير من كل سنة وهو ما يعرف بينير، وهي عبارة أمازيغية مركبة من كلمتين وهما يان ويعني الاول، وأيور ومعناه الشهر، بمعنى ان العبارة تعني الشهر الاول . ويطلق البعض على المناسبة، تاكورت أوسكاس وتعني باب السنة، لذلك يعتبر ينير الشهر الاول في اللغة الامازيغية اي اول الشهور في التقويم الامازيغي.
ويعتبر الاعتراف الرسمي بالسنة الامازيغية في العمق اعتراف بالبعد الأمازيغي للمغرب كبعد اصلي وأصيل وتأكيد على أن الامازيغية تمتد جذورها في أعماق تاريخ المغرب بحيث يمتد تاريخ المغرب بحسب التقويم الامازيغي الى 2960 سنة و لا يرتبط فقط باثنى عشر قرنا، كما هو سائد في الخطاب الرسمي و المقررات الدراسية.
إن الانفتاح في السنوات الاخيرة على الاحتفالات المنظمة بهذه المناسبة من قبل الاعلام العمومي السمعي والبصري إسوة بالإعلام المكتوب يؤكد ويستجب لضرورة إعطاء دفعة جديدة للثقافة الامازيغية في أبعادها الرمزية باعتبارها ثروة وطنية تشكل مصدر فخر وإعتزاز لجميع المغاربة، ذلك ان الثقافة هي في جوهرها ولبها مجموعة من المظاهر الرمزية المعبر عنها بواسطة انشطة و ممارسات وقيم، واقصاء ثقافة ما يبدأ باقصاء مظاهرها الرمزية . كما ان رد الاعتبار لهذه الثقافة يبدأ برد الاعتبار لمظاهرها الرمزية .
والاحتفال براس السنة الامازيغية من قبل الأسر ومكونات الحركة الثقافية الامازيغية والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يدخل في صميم تذكير مكونات الشعب المغربي بتقاليده وعاداته وعمقه الحضاري الذي ينبغي الحفاظ عليه واسترجاعه حتى يتشبث المغرب بجذوره الثقافية والحضارية، وعلى هذا الاساس فان 13 يناير ينبغي ان يكون يوم وطني يربط الانسان المغربي بخيرات أرضه وعمقه الثقافي الحضاري وتصالحه مع ماضيه لكي يكون المغاربة السباقون في هذا الميدان وليس اللاحقين وذلك لكون الأمازيغية مكون أساسي للثقافة الوطنية المغاربية وتراث ثقافي زاخر شاهد على حضورها في كل معالم التاريخ والحضارة المغربية ونتمنى أن يساهم خروج مشروع القناة الأمازيغية للوجود بشكل كبير في التعريف بهده المناسبة والطقوس والاحتفالات المرتبطة بها الشيء الدي يدفعنا الى المطالبة بأن تكون هذه القناة قفزة نوعية في المتخيل الجمعي المغربي في اتجاه تكريس قيم التعدد الثقافي من جهة وتوجه نحو التصالح التاريخي مع المكون الأصلي والأصيل في الهوية والثقافة المغربية ولن يكون ذلك إلا بإعداد برامج ثقافية علمية من طرف الأنتروبولوجيين وعلماء الاجتماع تتحدث بشكل علمي عن هذه المناسبة وتحلل أبعاد الطقوس المرتبطة بها وإمكانية استثمارها في التنمية المستديمة لمناطق وجهات المغرب من خلال الحفاظ على المؤهلات والطقوس الثقافية للمغرب العميق.
وفي الاخير وبمناسبة السنة الامازيغية الجديدة 2961 والتي تصادف 13 يناير 2011 للجميع اقول اسكاس امكاز اسكاس نغودان اسكاس اسعد
*رئيسة منظمة تاماينوت
محامية بهيئة الدارالبيضاء



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتذكر دائما أننا لانكتب لنا فقط وإنما للأجيال القادمة
فلنقدم لأجيالنا أحسن نموذج من خلال ما نلفظ من قول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
مع تحيات محب الحرف العربي :
رشيد دكدوك
avatar
جرس2010
Admin

عدد المساهمات : 7171
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
الموقع : alajrass.ahlamountada.com

http://alajrass.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رأس السنة الأمازيغية

مُساهمة من طرف جرس2010 في السبت يناير 08, 2011 7:44 am

هل يُصبحُ رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا؟
أحمد الخنبوبي
Tuesday, January 04, 2011
يرجع تاريخ الحضارة المغربية المكتوب حسب المختصين إلى ما يفوق أربعة آلاف سنة، أي 2000 سنة قبل الميلاد. إلا أن ما يحز في النفس هو أن يتم تقزيم التاريخ المغربي من طرف بعض الجهات، واختزاله في ألف سنة ، أو أقل، تماشيا مع قيام الدولة الإدريسية بالمغرب الأقصى. متناسية أو متجاهلة المماليك الأمازيغية التي أقيمت منذ عصور قديمة ،هذه المماليك أنتجت حضارة أثرت في الفكر الإنساني، وفي الحضارة البشرية، كما أثرت في الشعوب العظمى في التاريخ كالفينيقيين، والإغريق والرومان والفراعنة وغيرهم، وهنا أذكر من هذه المماليك: نوميديا ، ليبيا، موريطانيا وغيرها.
كما ظهر عظماء أمازيغ ونبغاء أثروا بدورهم في الفكر البشري كـــ : يوبا، ودوناتوس، وبوكوس وأبوليوس، وعظماء آخرون في أزمنة لاحقة كيوسف بن تاشفين، والمهدي بن تومرت، وطارق بن زياد، وعبد الرحمان بن خلدون، وابن بطوطة، وغيرهم.
إن شعوب العالم اليوم، تبحث عن بصيص ضوء من حضاراتها القديمة، كي تقوم بإحياءها وبناء وطنيتها وتقديمها للعالم، كما يحدث في مصر مع الحضارة الفرعونية، أو في العراق مع الحضارة البابلية، أو في أوربا مع الحضارة الإغريقية والرومانية. بينما نحن في المغرب، رغم أننا مازلنا نحافظ على الحضارة الأمازيغية القديمة، إلا أن البعض منا يعمل على محوها وإزالتها بكل الوسائل والأشكال.
في ما يخص مسألة التأريخ بالمغربـ تجدر الإشارة إلى أن المغاربة اليوم يستعملون أربع تقويمات وهي:
- التقويم الأمازيغي( أو ما يعرف بالتقويم الزراعي) يعود الى حوالي 3000 سنة.
- التقويم العبري (يعود إلى حوالي 3000 سنة).
- التقويم الميلادي (يعود إلى حوالي 2000سنة).
- التقويم الهجري (يعود إلى حوالي 1400 سنة).
ويلاحظ أن كل التقويمات المستعملة بالمغرب مرتبطة بأحداث متعلقة بالديانات التوحيدية الثلاث (الإسلام والمسيحية واليهودية) باستثناء التقويم الأمازيغي الذي يبتدئ بشهر " يناير"، أو "يان" "إير"، أي الشهر الأول، والتقويم الأمازيغي تقويم شمسي وليس قمريا.ويرجع الكثير من الباحثين- رغم وجود الاختلاف – التقويم الأمازيغي إلى حكم الأمازيغ بلاد مصر، وتربعهم على العرش هناك، بقيادة الملك الأمازيغي " شيشونغ "، ومنذ ذلك الحين، والأمازيغ بكل أقطار شمال إفريقيا، أو ما يعرف ببلاد " تمازغا" (مصر ، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، الكناري، موريطانيا، النيجر، تشاد، مالي ، بوركيانافاصو)،يحتفلون ويخلدون ذكرى دخول مصر، ولو كان الاحتفال تحت مسميات مختلفة، إلا أن التخليد يتم في نفس التوقيت،وهو ما يبين أن له نفس الأصل، فمثلا بالمغرب يأخذ مسميات : "إيض يناير"، "تكلا يناير"، "إدرنان" "حكوزة"، "سبع خضاير"، "ليلة الرفيسة"، فالاحتفال يخلده حتى المعربون بالمغرب- الناطقون بالدارجة – وهو ما يدل على أنهم سكان أمازيغ أصليون.
إن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بمنطقة سوس مثلا، يتم بإعداد أكلة "تكلا" ، أو "العصيدة" المشتقة من الدقيق، نظرا للمكانة الرمزية للخبز ومشتقاته لدى الأمازيغ، إلى حد أنهم يقسمون ويحلفون بالملح "تيسنت" تلميحا إلى الخبز والقمح. هكذا، وتقوم كل أسرة بإعداد طبق "تكلا"، وتضع به نواة التمر أو "أغرمي"، التي يعد اكتشافها من طرف أحد أفراد الأسرة بمثابة فأل خير، ويمنح ذلك الفرد رأسا من قطيع الغنم كهدية له.
في الوقت الراهن، وبعد ظهور الحركة الثقافية الأمازيغية، أصبح الاحتفال "بإيض يناير" يتخذ أشكالا أخرى بأقطار شمال أفريقيا، خصوصا الاحتفالات التي تقيمها الجمعيات الأمازيغية، لكن يبقى جوهر الاحتفال هو أكلة "تكلا"، أو الأكلات الأخرى المشابهة.
إن المطلب الأساسي للحركة الأمازيغية اليوم، هو ضرورة أن لا يبقى الاحتفال برأس السنة الأمازيغية شعبيا فقط، وإنما يجب أن يتحول إلى احتفال رسمي من طرف الدولة المغربية وباقي دول تامازغا، ومن خلاله جعل يوم 13 يناير يوم عطلة، وعيدا وطنيا لكل المغاربة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتذكر دائما أننا لانكتب لنا فقط وإنما للأجيال القادمة
فلنقدم لأجيالنا أحسن نموذج من خلال ما نلفظ من قول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
مع تحيات محب الحرف العربي :
رشيد دكدوك
avatar
جرس2010
Admin

عدد المساهمات : 7171
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
الموقع : alajrass.ahlamountada.com

http://alajrass.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى